منتديات الولاء


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» Viagra Generico. erica carnea viagra generico
الخميس أغسطس 04, 2011 7:46 am من طرف زائر

» Imitrex And Breastfeeding
الخميس أغسطس 04, 2011 6:00 am من طرف زائر

» Metformin, such beginning plant-derived
الخميس أغسطس 04, 2011 4:43 am من طرف زائر

» Acquisto Viagra. commercio viagra generico
الأربعاء أغسطس 03, 2011 11:22 pm من طرف زائر

» Compra Viagra. fegato viagra generico
الأربعاء أغسطس 03, 2011 8:30 pm من طرف زائر

» alaska deep sea fish oil
الأربعاء أغسطس 03, 2011 3:10 pm من طرف زائر

» Windows Caffeine
الأربعاء أغسطس 03, 2011 2:09 am من طرف زائر

» Drug In The World
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 4:34 am من طرف زائر

» what are the benefits of oil
الإثنين أغسطس 01, 2011 10:08 pm من طرف زائر


شاطر | 
 

 الامام الحسن عليه السلام مدفون عند جدته فاطمة !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ولاء
الادارة
الادارة


عدد الرسائل : 137
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: الامام الحسن عليه السلام مدفون عند جدته فاطمة !!   الإثنين سبتمبر 29, 2008 12:09 pm


الإمام الحسن مدفون عند جدته فاطمة


روى الشيخ الكليني بسنده عن محمد بن مسلم قال : سمعت أبا جعفر u يقول: لما حضرت الحسن بن علي عليهما السلام الوفاة قال للحسين u : يا أخي إني أوصيك بوصية فاحفظها ، إذا أنا متّ فهيئني ثم وجهني إلى رسول الله صلى الله عليه وآله لأحدث به عهداً ثم اصرفني إلى أمي عليها السلام ثم ردني فادفني في البقيع … إلخ ( [75] ).

فيبدو من هذه الرواية أن قبر السيد فاطمة الزهراء عليها السلام في غير البقيع حيث أن الإمام الحسن u يوصي الإمام الحسين u ان يزوّره جده رسول الله صلى الله عليه وآله وأمه فاطمة عليها السلام ثم يرجع إلى البقيع ويدفن هناك فلو كانت أمه في البقيع – كما تقول الرواية السابقة – لقال وادفني عند أمي فاطمة عليها السلام .

وعن الإمام الصادق u :

(( … ثم اوصى [ أي الإمام الحسن u ] أن يدفنوه بالبقيع - إلى أن قال – يا أخي احملني على سريري إلى قبر جدي رسول الله صلى الله عليه وآله لأجدد به عهدي ، ثم ردني إلى قبر جدتي فاطمة بنت أسد فادفني هناك … )) ( [76] ).

فهذه الرواية تكشف أن المراد في الرواية السابقة من دفنه u مع أمه إنما هي جدته فاطمة بنت أسد وليست أمه فاطمة الزهراء عليها السلام .

وفي رواية زياد المخارقي قال :

(( لما حضرت الحسن u استدعى الحسين u وقال : يا أخي إني مفارقك – إلى أن قال – فإذا قضيت فغمضني وغسلني وكفني ، واحملني على سريري إلى قبر جدي رسول الله صلى الله عليه وآله لاجدد به عهداً ، ثم ردني إلى قبر جدتي فاطمة بنت أسد رحمة الله عليها فادفني هناك – إلى أن قال ابن عباس – فإنا ما نريد أن ندفن صاحبنا عند رسول الله صلى الله عليه وآله لكنا نريد أن نجدد به عهداً بزيارته ، ثم نرده إلى جدته فاطمة عليها السلام فندفنه عندها بوصيته بذلك …)) ( [77] ).

وقال الشيخ المفيد بعد روايته لهذا الخبر :

" ومضوا بالحسن u فدفنوه بالبقيع عند جدته فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبدمناف رضي الله عنها واسكنها جنات النعيم " ( [78] ).

ويؤيد هذه الروايات التي نقلها علماء الشيعة من أن الإمام الحسن u أمر أن يدفن في البقيع إلى جنب جدته فاطمة بنت أسد عليها السلام إذا لم يمكن أن يدفن إلى جنب جده رسول الله صلى الله عليه وآله ، وإلى جنب أمه في منزلها .

ما جاء في وصية الإمام الحسن لأخيه الإمام الحسين عليهما السلام والتي نقلها أبوحاتم محمد بن حِبَّان البستي المتوفى سنة 354هـ أحد علماء السنة ، في كتابه الثقات قال : (( وأوصى [ يعني الإمام الحسن u ] إلى أخيه الحسين إذا أنا مت فأحفر لي مع أبي ، وإلا ففي بيت علي وفاطمة ، وإلا ففي البقيع ، ولا ترفعن في ذلك صوتاً … ثم أمر الحسين أن يحفر له في بيت علي وفاطمة ، فبلغ ذلك بني أمية فأقبلوا [ و ] عليهم السلاح وقالوا : والله ! لا نتخذ القبور مساجد ، فنادى الحسين في بني هاشم فأقبلوا بالسلاح ، ثم ذكر الحسين قول أخيه لا ترفعن ، في ذلك صوتاً ، فحفر له بالبقيع ودفن هناك [ u ] في أحسن مقام ) ( [79] ).

الدليل الرابع :

من الأدلة التي ذكرت على دفنها في البقيع هي الروايات التي ذكرها المحدثون والمؤرخون هو دفنها في دار عقيل ابن أبي طالب .

أقول : الروايات التي ذكرت أن قبرها في دار عقيل ، أقدم من ذكر هذه الروايات هو ابن شبّه النميري المتوفى 262هـ في كتابه تاريخ المدينة المنورة . وهي كمايلي :

1 - حدثنا محمد بن يحيى ، قال أخبرني محمد ، أنه سمع عبد الله بن حسين بن علي يذكر ، عن عكرمة بن مصعب العبدري قال : (( أدركت حسن بن علي بن أبي طالب وهو يَذُبُّنا عن زاوية دار عقيل اليمانية الشارعة في البقيع )) ( [80] ).

وهذه الرواية لا ربط لها بالمقام وليس فيها أي دلالة على المدعى .

2 - وأخبرنا أيضاً ، عن عكرمة بن مصعب ، عن محمد بن علي بن عمر أنه كان يقول : (( قبر فاطمة بنت رسول الله r زاوية دار عقيل اليمانية الشارعة في البقيع )) ( [81] ).

الجواب : هذه الرواية ضعيفة السند حيث موجود في سندها :

أ – عكرمة بن مصعب العبدري وهو مجهول الحال ( [82] ).

ب – وفيها محمد بن علي بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ، وهو لم يوثق .

والرواية مرسلة ؛ فإن الراوي وهو : محمد بن علي بن عمر لم يعاصر وفاة فاطمة عليها السلام . فالرواية ساقطة لا يمكن الاعتماد عليها.

3 - حدثنا أبو غسان ، عن حسن بن منبوذ بن حويطب ، عن أبيه وجده الفضل بن أبي رافع أنهما حدثاه : (( أن قبر فاطمة - رضي الله عنها - وجَاه زقاق نُبَيْه ، وأنه إلى زاوية دار عقيل أقرب )) ( [83] ).

والجواب : أن هذه الراوية ضعيفة ففي سندها موجود : منبوذ بن حويطب ، وهو رجل من آل أبي رافع ، ويقال مولى أبي رافع ، وهو لم يوثق ( [84] ).

4 - حدثنا أبو غسان ، عن غسان بن معاوية بن أبي مُزَرَّد ، أنه سمع عمر بن علي بن حسين بن علي يقول : (( إن قبر فاطمة - رضي الله عنها - حِذْوَ الزقاق الذي يلي زاوية دار عقيل - وذكر غسان : أنه ذرع من حيث أشار له عمر بن علي ، فوجده خمس عشرة ذراعاً إلى القناة )) ( [85] ).

هذه أيضاً ضعيفة السند ففي سندها : غسان بن معاوية بن أبي مُزَرَّد ، فإنه مجهول الحال ، فلم أرى من ذكره أو وثقه من علماء الرجال .

فقد رجعت إلى الكامل لابن عدي ، وتهذيب الكمال ، وتهذيب التهذيب ، والميزان للذهبي ، ولسان الميزان ، وتقريب التهذيب ، وغيرها فلم يذكره أحد منهم فيبدو أن الرجل مجهول الحال .

5 - حدثنا أبو غسان ، عن عبد الله بن عمر بن عبد الله ، مولى غفرة ، عن أبيه عمر أنه سمعه يقول : (( قبر فاطمة حذو دار عقيل مما يلي دار نبيه )) ( [86] ).

الجواب : هذه الرواية غير تامة سنداً ، ففي سندها : عبدالله بن عمر بن عبدالله مولى غفرة: وهو مجهول الحال .

فقد رجعت إلى الكتب الآنفة الذكر في علم الرجال فلم يذكره أحد منهم .

6 - حدثنا أبو غسان ، عن إسماعيل بن عون بن عبد الله بن أبي رافع ، أنه سمع من أبيه، عن أبيه : (( أن قبر فاطمة رضي الله عنها مخرج الزقاق الذي بين دار عقيل ودار أبي نبيه - وذكر إسماعيل : أنه ذرع الموضع الذي ذكره أبوه أنه موضع القبر وبين القناة التي في دار عقيل ثلاثاً وعشرين ذراعاً ، وبينه وبين القناة الأخرى سبعاً وثلاثين ذراعاً )) ( [87] ).

الجواب : هذه ضعيفة ففي سندها إسماعيل بن عون بن عبدالله بن أبي رافع وهو لم يوثق ، فقد ترجمه المزي وذكر أنه إسماعيل بن عون بن علي بن عبيدالله بن أبي رافع ، يقال فيه إسماعيل بن عون بن عبيدالله ينسب عون إلى جده ، وهو عزيز الحديث ، ولم يذكر المزي له توثيقاً ( [88] ).

7 - قال : وأخبرني مخبر ثقة قال : (( يقال إن المسجد الذي يُصلى جنبه شرقياً على جنائز الصبيان ،كان خيمة لامرأة سوداء يقال لها رقية ، كان قد جعلها حسين بن علي تُبصر قبر فاطمة ، وكان لا يعرف قبر فاطمة رضي الله عنها غيرُها )) ( [89] ).

هذه الرواية مرسلة ولا يمكن الاعتماد عليها بالإضافة إلى أنها كاذبة في نفسها فكيف أن هذه المرأة التي هي جالسة ، تبصر قبر فاطمة عليها السلام لا يعرف قبر فاطمة غيرها ؟ وهي مناقضة للروايات المتقدمة بل والواقع علا خلافها .

الرواية التي ذكرها في قبر أم سلمة زوجة النبي صلى الله عليه وآله قال :

8 - حدثنا محمد بن يحيى قال : سمعت من يذكر : (( أن قبر أم سلمة رضي الله عنها بالبقيع ، حيث دفن محمد بن زيد بن علي ، قريباً من موضع قبر فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم …)) ( [90] ).

ولكن هذه الرواية مرسلة فلا يمكن الاعتماد عليها .

أقول : جميع الروايات التي ذكرها ابن شبّة حول دفن فاطمة عليها السلام في دار عقيل كلها ضعيفة السند لا يمكن الاعتماد عليها . هذا أولاً .

وثانياً : أن هذه الروايات في حد ذاتها متناقضة فبعضها تقول : أن قبرها في دار عقيل وبعضها تقول في زاوية دار عقيل ، وبعضها تقول أن القبر إلى زاوية دار عقيل أقرب ، وبعضها تقول حذو الزقاق الذي يلي زاوية دار عقيل ، وبعضها تقول : حذو دار عقيل.

ومن حيث الذرع بعضها تقول بين القبر والقناة خمس عشرة ذراعاً ، وبعضها تقول : ثلاثاً وعشرين ذراعاً .

فهذا التناقض في هذه الروايات مما يدلل على بطلانها ، ثم ما هو المبرر لدفنها في دار عقيل دون أن تدفن في منزلها ؟.

وهل أن دار عقيل كانت بالفعل موجودة في البقيع ؟

وهل يجوز للإنسان أن يتخذ منزلاً في المقبرة ؟

ولماذا اختار عقيل داره في المقبرة ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwalaa.religionboard.net
ولاء
الادارة
الادارة


عدد الرسائل : 137
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: تابع ...   الإثنين سبتمبر 29, 2008 12:11 pm

الدليل الخامس :

على دفنها في البقيع تعدد القبور التي عملها أمير المؤمنين عليه السلام عند دفنها فقد تقدم بعض الروايات ونقل أبو بكر أحمد بن كامل في تاريخه المعروف بتاريخ الشجري عن الزهري : أن أمير المؤمنين والحسن والحسين دفنوها ليلا وغيبوا قبرها [91]

قال وروي أنه سوى قبرها مع الأرض مستويا ، وقالوا سوى حوليها قبورا مزورة سبعة حتى لا يعرف قبرها .

وروي أنه رش أربعين قبرا حتى لا يبين قبرها من غيره فيصلوا عليها [92]

أقول : هذه الرواية مرسلة فلا يمكن الاعتماد عليها وكذلك ما تقدم من روايات .

أقدم من قال أنها دفنت في البقيع :

والحاصل : أن أقدم من قال من علماء العامة أنها دفنت في البقيع هو ابن شبّة النميري البصري المتوفى سن 262هـ في كتابه تاريخ المدينة وأكثر من روى الروايات حول الموضوع فقد ذكر تحت عنوان ( متوفى فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنها ).

16 رواية ، وفي عنوان قبر الحسن بن علي رواية ، وفي عنوان قبر أم سلمة زوج الرسول صلى الله عليه وآله رواية أخرى فالمجموع 18 رواية .

وكل هذه الروايات بأجمعها غير تامة السند.

وقد تقدم مناقشة الكثير من هذه الروايات سنداً ودلالة ، والبعض منها كاذبة في نفسها مثل : الرواية السابعة المتقدم ذكرها ، التي تذكر أن الإمام الحسين u وضع رقية مولاة فاطمة تبصر قبرها ( وكان لا يعرف قبر فاطمة رضي الله عنها غيرها ) ( [93] ).

وبعض الروايات ليست فيها أي صلة بالموضوع مثل :

الرواية الأولى : تدل على لعب الأطفال على دار عقيل .

والثامنة والعاشرة : فإنهما تدلان على الدفن في منزلها.

والثانية عشر والثالثة عشر والرابعة عشر : فإنها تدل على الغسل .

والخامسة عشر والسادسة عشر : تدلان على دفنها ليلاً .

و ذكر محمد الياس في كتابه بيوت الصحابة ، من أدلته على دفنها في البقيع الروايات التي ذكرها المؤرخون قال: " لقد ذكر المؤرخون روايات تفيد أن قبر فاطمة رضي الله عنها في دار عقيل بالبقيع " ( [94] ).

ثم نقل عن ابن شبّة وابن سعد في الطبقات وابن حجر في الاصابة والمسعودي في مروج الذهب والسمهودي وابن النجار .

وما ذكره عن ابن سعد أن قبر فاطمة بالبقيع في دار عقيل.

الجواب :

1 – هل أن دار عقيل في البقيع بالفعل حتى تدفن فاطمة الزهراء عليه السلام فيها ؟.

2 – ما هو المرجح لدار عقيل على دار أخيه علي بن أبي طالب u مادام من المتعارف أن تدفن الموتى في البيوت .

وما نقله عن الإصابة بقوله : " وقال عبدالرحمن الموالي : دفنت فاطمة في زاوية دار عقيل ، وبين قبرها وبين الطريق سبعة أذرع " ( [95] ).

بينما الموجود في الاصابة يدل على نفي كونها في البقيع ، فقد نقل ابن حجر عن الواقدي بقوله : " إن الناس يقولون : إن قبر فاطمة بالبقيع . فقال : ما دفنت إلا في زاوية في دار عقيل ، وبين قبرها وبين الطريق سبعة أذرع " ( [96] ).

يفهم من هذا الكلام أن الناس يتناقلون أن فاطمة عليها السلام دفنت في البقيع بينما عبدالرحمن بن ابي الموالي ينفي انها في البقيع وأنها دفنت في دار عقيل ، ويظهر من ذلك أن دار عقيل خارج البقيع وليست داخله .

وما نقله عن المسعودي لا سند له ثم من الذي كتب تلك الرخامة ؟.

والذي نقله عن ابن النجار المتوفى 643هـ هو ما ذكره ابن شبّه المتوفى 262هـ ، وهي الرواية التاسعة التي ذكرها حول قبر فاطمة عليها السلام .

وقد تقدم الجواب عليها وأنها مرسلة لا يمكن الاعتماد عليها .

فتلخص : أن ما ذكره علماء السنة من الأدلة على دفن الصديقة الطاهرة فاطمة عليها السلام في البقيع ، غير تام ولا يوجد عليه رواية واحدة صحيحة صريحة حتى على مبناهم في علم الرجال .

وقال بعض العلماء منهم أنها دفنت في منزلها كما سوف يأتي في القول الثالث إن شاء الله ، هذا فيما يرجع إلى رأي علماء العامة .

علماء الشيعة :

وأما بالنسبة إلى علماء الشيعة فيما يرجع إلى دفنها في البقيع وهو عندهم قول شاذ وإن نسبه الشيخ الصدوق والشيخ الطوسي إلى بعض أصحابنا ، نعم ربما يظهر من بعضهم ذلك مثل :

1 – السيد المرتضى في كتاب عيون المعجزات كما نقله عنه صاحب البحار مرسلاً ( [97] ).

والجواب : أن هذا الكتاب ليس للسيد المرتضى بالرغم من ان صاحب البحار نسبه إليه ، حيث أن التحقيق أثبت عدم صحة نسبة الكتاب للسيد المرتضى ، ونقل ابن أبي الحديد في شرح النهج عن السيد المرتضى في الشافي ما يظهر منه أنها دفنت في البقيع ، ولكن هذا لا يعتمد عليه لأن السيد المرتضى ربما نقله من علماء السنة حيث لم يكن ذلك مسنداً وإنما كان مرسلاً .

2 - وابن شهرآشوب في المناقب حيث أرسل ذلك ارسالاً ( [98] ).

والجواب : ان ابن شهرآشوب لم يذكر مستند هذا القول ولعله نقله من علماء السنة كماهي عادته ولم يشر إلى المصدر .

3 - ونقل الفتّال النيسابوري في كتابه روضة الواعظين أنها لما توفيت عليها السلام : (( اجتمع الناس فجلسوا وهم يرجون وينظرون أن تخرج الجنازة ، فيصلون عليها ، وخرج أبو ذر فقال : انصرفوا فإن ابنة رسول الله ( ص ) قد أُخرّ إخراجها في هذه العشية ، فقام الناس وانصرفوا ، فلما أن هدأت العيون ، ومضى من الليل أخرجها عليٌ والحسن والحسين عليهم السلام وعمّار والمقداد وعقيل والزبير وأبو ذر وسلمان وبريدة ونفرٌ من بني هاشم وخواصه صلّوا عليها ودفنوها في جوف الليل وسوّى على حواليها قبوراً مزورة مقدار سبعة حتى لا يعرف قبرها )) ( [99] ).

1- ربما يتراء من هذه الرواية أوهذا الفول أنها دفنت في خارج منزلها ، وهذا وأن لم يكن واضحاً كل الوضوح ، إلا أنه مع ذلك لا يمكن الاعتماد على هذه الرواية لأنها مرسلة.

2- أن الفتال النيسابوري يقول بالقول الثاني – كما سوف يأتي - .

4 - ونقل الشيخ عباس القمي عن صاحب البحار قولاً بدفنها في البقيع قال : (( وقيل دفنها أمير المؤمنين u بالبقيع وجدد أربعين قبراً فاستشكل على الناس قبرها )) ( [100] ).

وهذه الرواية مرسلة خصوصاً وأنه نسبها إلى القيل وهو يدل على التمريض ، وليس هذا رأيه وإنما رأيه أنها دفنت في منزلها .

والحاصل : أن القول بدفنها في البقيع إنما هو رأي أكثر علماء أهل السنة من الحديث وأرباب التواريخ ، لذلك قال العلامة المجلسي مشيراً إلى ذلك : ( الظاهر والمشهور مما نقله الناس وأرباب التواريخ والسير أنها عليها السلام دفنت بالبقيع ) ( [101] ).

وهذا تقرير لرأي أبناء العامة وليس اختياره وإنما رأيه القول الثالث - كما سوف يأتي -.

وقد استبعد هذا القول عدد من علمائنا الأبرار :

منهم الشيخ الطوسي قال : ( وأما من قال أنها دفنت في البقيع فبعيد عن الصواب )( [102] ).

وكذلك استبعده : ابن سعيد ، وابن إدريس ، والعلامة في التحرير وغيرهم .

القول الثاني : الدفن في الروضة

القول الثاني من الأقوال الثلاثة أنها عليها السلام دفنت في الروضة بين القبر والمنبر

الدليل على هذا القول :

مرسلة ابن أبي عمير فقد روى الشيخ الصدوق فِي كتابه ( مَعَانِي الْأَخْبَارِ ) عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَى بْنِ الْمُتَوَكِّلِ عَنِ السَّعْدَآبَادِيِّ عَنِ الْبَرْقِيِّ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَا بَيْنَ قَبْرِي وَ مِنْبَرِي رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ وَ مِنْبَرِي عَلَى تُرْعَةٍ مِنْ تُرَعِ الْجَنَّةِ لِأَنَّ قَبْرَ فَاطِمَةَ ع بَيْنَ قَبْرِهِ وَ مِنْبَرِهِ وَ قَبْرَهَا رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ وَ إِلَيْهِ تُرْعَةٌ مِنْ تُرَعِ الْجَنَّةِ [103]

قَالَ الصَّدُوقُ قَدْ رُوِيَ هَذَا الْحَدِيثُ هَكَذَا وَ الصَّحِيحُ عِنْدِي فِي مَوْضِعِ قَبْرِ فَاطِمَةَ ع مَا رَوَاهُ الْبَزَنْطِيُّ وَ ذَكَرَ الْحَدِيثَ السَّابِقَ‏ [104]

أقول قوله لأن قبر فاطمة ..... : لعله تفسير من الراوي وليس من أصل الحديث



والروضة من الأماكن الشريفة في المسجد النبوي وقد ورد في فضلها أحاديث كثيرة بين الفريقين تدل على عظم قدرها ، وأنها ما بين البيت والمنبر أو مابين القبر والمنبر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwalaa.religionboard.net
 
الامام الحسن عليه السلام مدفون عند جدته فاطمة !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الولاء :: ۞أهل البيت عليهم السلام۞ :: ₪۩ فاطمة الزهراء سلام الله عليها ۩₪»-
انتقل الى: